شارك الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني في عدة حلقات نقاشية بمقر منظمة اليونسكو بالعاصمة ا

شارك الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني في عدة حلقات نقاشية بمقر منظمة اليونسكو بالعاصمة الفرنسية لمناقشة الوضع العالمي للتعليم وتبادل الخبرات مع مختلف الدول المشاركة في الاجتماعات.

 

 تحيا مصر 

ضمت الاجتماعات اجتماعًا هامًا بعنوان: "الوقت الآن: معالجة الوضع العالمي الطارئ في التعليم ومشكلة المهارات الأساسية"، استعرض الدكتور طارق شوقي خلال هذا الاجتماع ملامح تطوير التعليم قبل الجامعي في جمهورية مصر العربية ودعا الدول الأعضاء للتعاون من أجل معالجة المشكلات الناجمة عن جائحة كورونا وافتقاد ملايين من الأطفال للمهارات الأساسية للقراءة والحساب.

كما ضمت الزيارة للعاصمة الفرنسية، اجتماعا هاما مع رئيسة المجلس التنفيذي لليونسكو، ومشاركة وزير التربية والتعليم في اجتماع خاص بالتمويل الدولي للتعليم، وشملت هذه المناقشات افكارا تتعلق بكيفية تبادل الخبرات بين الدول في مجال التعليم. 

 كما نوه خلالها الدكتور طارق شوقي عن أهمية الاستفادة من الخبرات المختلفة والمواصلة في التطوير، وأهمية الاعتماد على فهم مخرجات التعلم وعدم الاقتصار على استهداف درجات التقييم الكلاسيكية، وهو ما يسعى إليه من خلال التعليم المصري الجديد 2.0، كما توجه بالشكر للمؤسسات الدولية التي شاركت في تأسيس التعليم المصري الجديد 2.0.

إشادة دولية بنظام التعليم الجديد 

وقد أشادت منظمات اليونسكو واليونيسيف والبنك الدولي بتجربة مصر في بناء نظام التعليم الجديد  2.0 وكذلك دعت الدول الأعضاء وعددها أكثر من ١٩٠ دولة للاستفادة من بنك المعرفة المصري الذي صنفته منظمة اليونسكو كأفضل منصة معرفية علمية متكاملة في العالم.

نظام التعليم الجديد 2.0

في عام 2017 بدأت وزارة التربية والتعليم، بناء التعلم من الأساس فى مرحلة رياض الأطفال لتنمية شخصية الطفل، وبدأ العمل على الإطار العام للمناهج 2.0 والذي يعمل على بناء قدرات الطالب واكتسابه المهارات الحياتية المختلفة من حل المشكلات، والإبداع، والنقاش، والعمل والتفكير النقدي، في محاولة لتعليم الطفل المصرى تعلم هذه القدرات من خلال المناهج التى تحتوى على هذه المهارات. 

و تنفذ الوزارة خطة مختلفة لوضع الإطار العام للمناهج من خلال التعاون مع الكثير من الدول المتقدمة فى التعليم مثل أمريكا وفنلندا وسنغافورة وغيرها، بالتعاون مع مركز تطوير المناهج الذي يضم نخبة من الخبراء والأساتذة المتخصصين بجانب الشركاء الأجانب لدفع أبنائنا الطلاب إلى التفكر وتخريج طلاب قادرين على المنافسة عالميًا.

وبدء تطبيق نظام التعليم الجديد بالمناهج الجديدة عام 2018 من مرحلة رياض الأطفال والصف الأول الابتدائي ووصل إلى الصف الرابع الابتدائي هذا العام، وجار العمل فى بناء المناهج لباقي صفوف المرحلة الابتدائية.