النائب حسن عمار: لقاء الرئيس السيسي بنظيره الأمريكي يمثل دفعة جديدة للعلاقات الدولية المصرية خلال الفترة المقب

أكد النائب حسن عمار عضو مجلس النواب، أن لقاء الرئيس عبدالفتاح السيسي بنظيره الأمريكي جو بايدن، خلال قمة جدة بحضور قادة مجلس التعاون الخليجي وملك الأردن ورئيس وزراء العراق، يمثل دفعة جديدة للعلاقات الدولية المصرية خلال الفترة المقبلة، حيث عرضت مصر موقفها تجاه كافة القضايا بالمنطقة وفقًا لمواقفها الثابتة والمعروفة، ومن المنتظر أن تؤتي القمة بثمار الإيجابية في المستقبل القريب، مشيرًا إلى أن القمة ايضًا تعكس ما نشهده الآن من توجه أمريكي جديد نحو المنطقة العربية وهو ما يعد بمثابة تصحيح لمسار العلاقات المصرية الأمريكية.

تحيا مصر

وأضاف «عمار»، أن الرئيس السيسي خلال كلمته قدم رؤية مصر لحل مشاكل المنطقة، وإيجاد حلول لإنهاء الصراعات من أجل تعزيز الاستقرار وتحقيق التكامل والازدهار لكل دول المنطقة وإنهاء النزاعات، خاصة أن الإدارة الأمريكية تدرك تمامًا أن هناك أهمية استراتيجية للمنطقة العربية ولمصر تحديدًا نظرًا لثقلها سواء على الصعيد الإقليمي أو الدولي.

وأشار عضو مجلس النواب، إلى أن تأكيد الرئيس الأمريكي جو بايدن على مكانة مصر في منطقة الشرق الأوسط ودورها المحوري في ظل قيادة الرئيس السيسي يؤكد مكانة مصر الكبرى بين دول العالم والجهود الكبيرة التي بذلها الرئيس السيسي منذ توليه مقاليد الحكم في محاربة الإرهاب وبناء الجمهورية الجديدة، فضلاً عن نجاح الدولة المصرية في عدم استخدام الدول الكبرى حقوق الإنسان لممارسة الضغوط السياسية.

وقال «عمار»، إنه منذ ثورة 30 يونيو شهدت السياسة الخارجية لمصر بجميع دول العالم والمنطقة الإقليمية طفرة كبيرة، واستعادت الدولة المصرية دورها الريادي في منطقة الشرق الأوسط بالكامل، وتصحيح مسار الدبلوماسية المصرية، ولم يقتصر الأمر على ذلك فحسب ولكن كان ولا يزال للدولة المصرية دور كبير في حل القضايا العالقة في المنطقة، مؤكدًا أن الدولة المصرية تمثل رمانة الميزان وصمام الأمان للمنطقة بالكامل.

النائب حسن عمار: لقاء الرئيس السيسي بنظيره الأمريكي يمثل دفعة جديدة للعلاقات الدولية المصرية خلال الفترة المقبلة

ولفت «عمار»، إلى أن القمة العربية الأمريكية هي الأولى من نوعها منذ تولي الرئيس جو بايدن رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية في يناير من العام الماضي، حيث أنها تعد الأهم في مسار العلاقات العربية الأمريكية خلال الفترة المقبلة، لاسيما وأنها ستؤسس لشراكة عربية أمريكية في ظل ما يشهده العالم من أوضاع راهنة جراء الحرب الروسية الأوكرانية وتأثيراتها على الاقتصاد العالمي الذي يشهد حالة من التباطؤ في النمو نتيجة تلك الأزمة.