أكد أمير قطر أنه سيظل التوتر قي المنطقة ما لم تتوقف إسرائيل عن انتهكاتها للقانون الدولي

قال أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد، إن لا أمن أو استقرار أو تنمية في ظل استمرار النزاعات الدائرة في المنطقة، لذلك يجب علينا أن نتشارك من أجل إنهاء النزاعات الدائرة بالمنطقى، مشيرًا غلى أن الأزمات والحروب في أي منطقة تؤثر على العالم بأسره وللحرب في أوكرانيا ضحايا مباشرين وغير مباشرين، كما أن الحرب في أوكرانيا ساهمت في مفاقمة الأزمة الاقتصادية

تحيا مصر

وأضاف "بن حمد"، خلال كملته بقمة جدة للأمن والتنمية، أن قطر لا تدخر جهدا للعمل شركائها لضمان الاستقرار وإمدادا الطاقة، وذلك من أجل تجاوز الأزمة الراهنة، خاصة مع ارتفاع أسعار النفط عالميًا.

وأكد أن تحقيق الاستقرار قي منطقة الخليج ضروري للعالم بأسره، مشددا على ضرورة تجنيب الخليج مخاطر التسليح النووي مع الإقرار بحق دول المنطقة بالاستخدام السلمي للطاقة النووية.

وشدد على ضرورة حل الخلافات بالطرق الدبلوماسية واحترام الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية.

أمير قطر: سيظل التوتر في المنطقة ما لم تتوقف إسرائيل عن انتهاكاتها للقانون الدولي

وأكد أنه سيظل التوتر قي المنطقة ما لم تتوقف إسرائيل عن انتهكاتها للقانون الدولي، مشيرًا إلى أنه على الرغم من الخلافات بين الدول العربية إلا أنها أجمعت على مبادرة سلام عربية ولا يصلح التخلي عن مبادراتنا بمجرد أن إسرائيل ترفضها.

كما ثمن  الهدنة بين  الأطراف اليمينة معربًا عن تطلعات بلاده إلى استمرارها حتى التوصل إلى حل للازمة.