النواب يوافق نهائيا على إنشاء الكلية العسكرية التكنولوجية

رئيس النواب بمناقشات مشروع قانون الأكاديمية العسكرية التكنولوجية: «نفتخر دائما بقواتنا المسلحة»

ممثل الأغلبية بمناقشات الكلية العسكرية التكنولوجية:« كل ماتقدمه القوات المسلحة يحظى بتأييد القاعة ونوابها»

النائبة مى كرم جبر بمناقشات مشروع قانون الكلية العسكرية التكنولوجية:" القوات المسلحة تؤمن بأن العلم رافد من روافد بناء رجالها "

برلمانية الوفد توافق على إنشاء الكلية العسكرية التكنولوجية.. وتؤكد: القوات المسلحة سباقة في ميادين التعلم

مساعد وزير الدفاع بمناقشات الكلية العسكرية التكنولوجية:«كل الشكر لنواب البرلمان على دعمهم الدائم للقوات المسلحة»

وكيل دفاع النواب بمناقشات الكلية العسكرية التكنولوجية:«قواتنا المسلحة أحدثت نوع من السلام والتوازن الإقليمي»

 

وافق مجلس النواب برئاسة المستشار الدكتور حنفى جبالى، على مشروع قانون مقدم من الحكومة بشأن الكلية العسكرية التكنولوجية، جاء ذلك وفق تقرير لجنة الدفاع والأمن القومى الذى عرضه النائب أحمد العوضى، حيث جاءت الموافقة نهائيا من الأعضاء وسط تقديم الشكر والتقدير لرجال القوات المسلحة والتأكيد على الدعم والمساندة.

تحيا مصر

تقرير اللجنة، تضمن بأنه صدر القانون رقم ٧٢ لسنة ٢٠١٩ بإنشاء الجامعات التكنولوجية ، بهدف استحداث مسار جديد متكامل للتعليم والتدريب الفني من الناحية التطبيقية والتكنولوجية ، ومواز في ذات الوقت لمسار التعليم الأكاديمي ، يحصل خريجوه على درجات جامعية في مراحل الدبلوم فوق المتوسط والبكالوريوس والدراسات العليا ، إضافة إلى تطبيق التكنولوجيا واستغلالها لما فيه صالح المجتمع ، وإعداد خريجين مؤهلين تعليمياً وتدريبياً وفنياً بجودة مناظرة لنظم الجودة العالمية ، والتطوير المستمر للمناهج والخطط الدراسية لجميع المراحل والمستويات الدراسية فيما يتعلق بالتعليم التكنولوجي لمواكبة التطورات السريعة في جميع الميادين العلمية . 

 

كما أكد التقرير بأنه في ضوء ما تشهده الساحة الدوليـة مـن تطورات متلاحقة في ميادين الاستراتيجيات والتكتيكات العسكرية ، والحرص الدائم من القوات المسلحة المصرية على مواكبة تلك التطورات بالاستمرار في الارتقاء بالمحتوى التعليمي والتقني الذي تلقنه الكليات العسكرية لطلابها والنهوض بعقولهم وأذهانهم وتمكينهم من الاطلاع على أحدث العلوم في شتى المجالات العسكرية وغيرها من المجالات التي صار لزاماً إلمامهم بها لمنحهم وتسليحهم بالقدرات الذهنية والعلمية اللازمة لاستيعاب تلك التطورات وتنمية قدراتهم على مواجهتها والتعامل معها في محيط متسارع من الأحداث والتحديات .

جاء مشروع القانون مستهدفاً تنظيم أحكـام إنشاء الكلية العسكرية التكنولوجيـة للارتقاء بالمحتوى التعليمي وتطوير مجال التعليم التكنولوجي والتدريب المهني ولمنح خريجيها من الضباط التأهيل العلمي والتقني مما يجعلهم قادرين على تطبيق التكنولوجيا الحديثة بكافة أشكالها وصورها في جميع التخصصات والمجالات المتعلقة بطبيعة عمل القوات المسلحة وما طرأ عليها من تحديثات في أنظمة وطرق التشغيل ، وتطبيق النظم التكنولوجية الحديثة ، مواكبة للتطورات العالمية في هذا الشأن ، وما له من أثر مباشر على صون البلاد من آية مخاطر أو عدائيات تهدد أمنه واستقراره .

 

وتناول مشروع القانون المعروض أحكاماً تنظيمية لإدارة الكلية العسكرية التكنولوجية ، وذلك بهدف إعداد وتخريج ضباط مؤهلين للعمل بجميع التخصصات الفنية بالقوات المسلحة ، يكونون قادرين على استيعاب وتطبيق نظم التكنولوجيا الحديثة واستغلالها والإشراف على الأعمال الفنية والمهنية بالقوات المسلحة ، وللخدمة بكفاءة في الوحدات وورش الإصلاح والمنشآت التعليمية والفنية والمهنية بالقوات المسلحة .

 رئيس النواب بمناقشات مشروع قانون الأكاديمية العسكرية التكنولوجية: «نفتخر دائما بقواتنا المسلحة»

وقال المستشار الدكتور حنفي جبالي رئيس مجلس النواب إن قواتنا المسلحة هي قوات نفتخر بها جميعًا، وأنا دائما ما أقول في كافة المؤتمرات والمحافل الدولية أننا نفتخر بقواتنا المسلحة والتي تمثل الدرع والسيف كما أنها من أبناء الشعب المصري.

 كلمة جبالي جاءت في بداية الجلسة العامة لمجلس النواب وقابل الكلمة النواب بتصفيق شديد خلال مناقشة الجلسة العامة للمجلس لمشروع قانون  مشروع القانون المقدم من الحكومة بإنشاء الكلية العسكرية التكنولوجية.

ممثل الأغلبية بمناقشات الكلية العسكرية التكنولوجية:« كل ماتقدمه القوات المسلحة يحظى بتأييد القاعة ونوابها»

قال ممثل الأغلبية البرلمانية النائب أشرف رشاد، النائب الأول لرئيس حزب مستقبل وطن الأمين العام،  إن دعم قواتنا المسلحة شرف لنا كنواب، وأن كل ماتقدمه القوات المسلحة يحظى بتأييد القاعة ونوابها، وأن مشروع القانون المقدمة منها اليوم، بشأن إنشاء الكلية العسكرية التكنولوجية يستحق التحية والتقدير.

 

واستطرد النائب أشرف رشاد بقوله: القوات المسلحة حريصة على إعداد الكوادر المتخصصة بخبرات تواكب العصر، وهنا يجب الإشادة بلجنة الدفاع والأمن القومي ونوافق على القانون.

 
 

بعدها قال النائب إيهاب الطماوي عضو لجنة الشؤون التشريعية والدستورية، إن القوات المسلحة تواكب التطورات العالمية في التطور التكنولوجي وأنه يوافق على القانون، الأمر ذاته أكد عليه رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الوفد سليمان واهدان ، حيث قال بإسم حزب الوفد نوافق على مشروع القانون ونثمن جهود القوات المسلحة.

ووجه النائب سليمان وهدان، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الوفد، الشكر للقوات المسلحة  مؤكدا على أنها دائما سباقة في تواجدها في الميادين سواء التعليمية أو التكنولوجية، فضلا عن استخدامها وسائل التكنولوجية الحديثة لمواكبة التطور العالمي.

 

و وجه وهدان، التحية للقوات المسلحة علي اهتمامها بالتعليم والتعلم والتسليح ببناء عقول أبنائنا من الضباط والجنود بالتعليم، معلنا موافقته  علي مشروع القانون.

وقدم النائب إبراهيم المصري، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب،  التحية للجنة الدفاع  والأمن القومي برئاسة اللواء أحمد العوضي على إعدادها التقرير  الخاص عن مشروع القانون المقدم من الحكومة بإنشاء الكلية العسكرية التكنولوجية، قائلا: المتغيرات التي فرضت نفسها علي العالم أثبت أن الدول التي تمتلك جيوشا قويا لا أحد يستطيع الاقتراب منها، ولها كلمة مسموعة في المحافل الدولية.

 

 

وأضاف المصري: تستحضرني كلمة لمسئول ألماني بعد اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية بقوله: سنزود أوكرانيا بالأسلحة ما لم يكون هناك جندي يستطيع استخدامها أو يعرف كيفية الاستخدام،  مشيدا بدور القوات المسلحة في الأخذ بأساليب التكنولوجية وتطوير المعاهد العسكرية وإنشاء كليات جديدة ومناهج.

النائبة مى كرم جبر بمناقشات مشروع قانون الكلية العسكرية التكنولوجية:" القوات المسلحة تؤمن بأن العلم رافد من روافد بناء رجالها "

قالت النائبة مى كرم جبر، عضو لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب، أن القوات المسلحة تؤمن بأن العلم رافد من روافد بناء رجالها، وأنها تفخر وهى فى داخل قاعة البرلمان العريقة بأنها تشارك فى تحقيق حلم مئات وآلاف الشباب الراغبين بأن يلتحقوا بالتعليم العسكرى الذى يتم تطويره خلال الفترة الأخيرة.

جاء ذلك فى كلمتها بمناقشات البرلمان لمشروع قانون إنشاء الكلية العسكرية التكنولوجية، مؤكدة على أن  المؤسسة العسكرية تقول لنا من جديد أنه لا شيئ بعيد المنال، وأن التعليم يمكن أن يتم تطويره بما يتماشى مع العصر والتحديات المحيطة بنا خاصة أن مفهوم النزاعات إختلف كثيرًا عن ما هو فى السابق، والتشريعات التى تقدمها القوات المسلحة تجمع بين رؤيتها الثاقبة جدًا تجاه ما يحدث من متغيرات حول العالم وما تقف عليه بأرض الواقع من مستويات تعليمية وهو ما يسمح بإندماج الطلاب فى المنظومة المتطورة.

 

ولفتت إلى أن الإهتمام بالتعليم التكنولوجيى والفنى قد يظن البعض أنه ليس أفضل شيء ولكن بالعكس هو الصحيح خاصة أن اقتصاد الدول الكبيرة يقوم عليه وأيضا بناء المؤسسات تتطلب ذلك،  وبالتالى  عندما تقوم القوات المسلحة بذلك فهو أمر جيد وفرصة عظيمة لأن تكون كوادر ورجال القوات المسلحة مؤهلين للتعامل مع كافة التغيرات والتحديات  وهو  أمر يحققه قانون الكلية العسكرية التكنولوجية  وأيضا الأكاديمية العسكرية المصرية حيث أنه تشريعات مقدمة تخدم المنظومة التعليمية وتحدياتها فى القوات المسلحة.

مساعد وزير الدفاع بمناقشات الكلية العسكرية التكنولوجية:«كل الشكر لنواب البرلمان على دعمهم الدائم للقوات المسلحة»

قال اللواء ممدوح شاهين ، مساعد وزير الدفاع للشؤون الدستورية والقانونية، إنه يجب توجيه الشكر لأعضاء مجلس النواب على دعمهم الكامل للقوات المسلحة وماتقدمه من قوانين، موضحا خلال مناقشة مشروع قانون إنشاء الكلية العسكرية التكنولوجية: تقدمنا بتعديل لقانون خدمة الضباط، وغيرنا أكاديمية ناصر العسكرية لتمنح الماجيستير والدكتوراه، تنفيذا لتوجهيات القائد الأعلى بتطوير القوات المسلحة لمواكبة التطور داخليا وخارجيا.

ورد ذلك خلال الجلسة العامة التي يترأسها المستشار دكتور حنفي جبالي، حيث قال شاهين: لدينا 4 كليات في القوات المسحلة: بحرية، وحربية، و جوية، ودفاع جوي،، وقد إطلعنا على مايتم تدرسيه بجميع الكليات العسكرية في العالم في روسيا وإيطاليا وألمانيا والولايات المتحدة، ووجدنا مناهج مدنية لتدريس وتعليم التكنولوجيا ومواكبة تحديات العصر، القانون الحالي يأتي ضمن اهتمامنا الفائق بمواكبة نظم التعليم الحديث في العالم.

يشار إلى أن مشروع القانون المقدم من الحكومة بإنشاء الكلية العسكرية التكنولوجية، يهدف إلى إنشاء كلية عسكرية تكنولوجية تتولى التعليم الفني والتدريب المهني التكنولوجي لمسايرة التطور في مجال التعليم التكنولوجي، وتمنح الكلية خريجيها من الضباط التأهيل العلمي والتقني.

ويكفل القانون أن يجعل الخريجين قادرين على تطبيق التكنولوجيا الحديثة بكافة أشكالها وصورها في جميع التخصصات والمجالات المتعلقة بطبيعة عمل القوات المسلحة، وما طرأ عليها من تحديثات في أنظمة طرق التشغيل، وتطبيق النظم التكنولوجية الحديثة، ومواكبة التطورات العالمية في هذا الشأن وما له من أثر مباشر على صون البلاد من أية مخاطر أو عدائيات تهدد أمنه واستقراره.