زوجة تتعرض للطعن على يد زوجها وقيامه بقطع أذنها وطعنها باكثر من 20 طعنة متفرقة بالجسم

قال حامد عزت والدة الزوجة رنين الذي قام زوجها بالتعدي عليها وقطع أذنها وطعنها قرابة 20 طعنة متفرقة في جسدها، بأن سبب المشكلة بينها وبين زوجها هى رفضها النزول للعمل داخل محل الكوافير الخاص بها الذي أغلقته، أو النزول للعمل في محل أخر، مما جعله التشاجر معها.

تفاصيل الواقعة

وأضاف حامد خلال بث مباشر معه لـ تحيا مصر أن نجلته لديها طفل يبلغ عمره سنة وشهرين وحامل في االشهر السابع، ولا تستطيع العمل بهذا الشكل وإهمال بيتها، وأن زوجها هددها بالتعدي علي نجله وزوجته في حالة إصرارها على الرفض، وقبل الواقعة بيوم حدثت تلك المشكلة ذهب المتهم إلى منزل جدت زوجته رنين لمحاولة التعدى عليهم بعد سرقة مفتاح الشقة منهم لكنه لم يجدهم هناك.

مشاكل قبل يوم الحادث

وفور علم الأب حامد عزت ذلك توجه مباشرة لمنزل نجلته واصطحب خال المتهم ووالدته، وطلب مفتاح الشقة منه والذي أخذه وأصر على اصطحاب نجلته لمنزله وترك منزل الزوجية حتى يعود الزوج لرشده ومنع التعدي عليها، ولكن والدة المتهم وخاله رفضوا ذلك وتركها ولكنه اشترط على تبيت بالمنزل معها زوجة خال المتهم ووالدته وشقيقته لحمايتها في حالة حدوث ذلك.

مغادرة خال المتهم وزوجته

واكد الأب إنه فور سطوع الصباح غادر خال المتهم وزوجته الشقة وشقيقته، وأصبحت والدة المتهم ونجلته بمفردهما معه الذي قام بالتشاجر معهم مرة أخرى، والتعدي عليهم هما الاثنين، واستخدم سكينا فى طعنها أكثر من 10 طعنات في ظهرا وطعنة أسفل القلب ، وطعنات أخرى متفرقة بجسدها، وقطع جزء من أذنها الي أراد إصابة طبلة أذنها.

تعدى المتهم عليها

وأكد والدة المجني عليها أن المتهم استمر بالتعدى عليهم منذ الساعة الـ 9 ونصف صباح وحتى الساعة 12 ظهرا، مضيفا بان نجلته فكرت بالقفز من الطابق الخامس لمحاولة الهروب من تعدي زوجها عليها وبصحبتها حماتها، إلا أن أهتدت لإلقاء مفاتيح الشقة من البلكونة للمارة والصراخ حتى صعدوا وأنقذوها من تحت أيدي زوجها الين قاموا بتكتيفه والقبض عليه من قبل رجال الشرطة الذين حضروا في أسرع وقت.

 

إنقاذها بالقصر العيني

وأوضح أنه عقب وصوله لتلك المعلومات ونقل نجلته إلى مستشفى النصر بحلوان طلب الأطباء نقلها إلى القصر العيني لسوء حالتها وتم نقلها للمستشفى  على مسئوليته الخاصة، والذين تم تقديم الرعاية الصحية لها بشكل جيد ووضعها حتى الأن تحت الملاحظة حتى استقرار حالتها الصحية والخروج.

تدخل المسئولين

وأكد إنه لا يعلم حتى الأن مصير نجلته حتى الأن وماذا ستفعل عقب خروجها تحتاج لعمليات أخرى وعلاج طبيعي وكذلك هتوقم بعملية الوضع قريبا خلال شهرين، وتحتاج لشقة للإقامة فيها لأنه يمتلك شقة مكونة من غرفتين وصالة فقط ولديه 4 أولاد أخرين غير نجلته المجني عليها رنين ويحتاج تدخل المجلس القومي للمراة الذين اتصلوا به وأخبروه بتوكيل محامي للدفاع عنها في القضايا ضد زوجها والوقوف معها.