لجنة الثقافة والإعلام تناقش طلب الإحاطة المقدم من النائب الدكتور نادر مصطفى

ناقشت لجنة الثقافة والإعلام بمجلس النواب، برئاسة النائبة الدكتورة درية شرف الدين، طلب الإحاطة المقدم من النائب الدكتور نادر مصطفى، وكيل لجنة الإعلام بمجلس النواب عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، بشأن تطوير ميادين مركز ههيا وشوارعه الرئيسية بمحافظة الشرقية، بحضور المهندسة هايدي شلبي عن الجهاز القومي للتنسيق الحضاري، والمهندسة لبنى عبد العزيز، نائب محافظ الشرقية، وحمدي عبد العليم حسن، رئيس مركز ومدينة ههيا، وأحمد ماضي، نائب رئيس مركز ومدينة ههيا، وأحمد رجب ممثل قطاع الإدارة الاستراتيجية والتنمية المحلية.

تحيا مصر

استجابة لنائب "التنسيقية".. "إعلام النواب" تلزم "التنمية المحلية" بتطوير شوارع وميادين ههيا بالشرقية

استعرض النائب الدكتور نادر مصطفى موضوع طلب الإحاطة، موضحا أن مركز ههيا أحد أعرق مراكز محافظة الشرقية ولكنه من المدن المظلومة والمحرومة ولا يوجد العديد من مظاهر التمدن حيث تبعد حوالى 10 كيلومترات عن مدينة الزقازيق، ورغم ذلك يغيب عن شوارعها المنظر الجمالي والانضباط المروري، مؤكدا أن هناك حاجة ملحة للتطوير في مدينة ههيا وتحتاج إلى فكر معمارى وهندسي.

من جانبها، عقبت المهندسة هايدي شلبي، مهندسة بالجهاز القومي للتنسيق الحضاري، بأنه تم مخاطبة رئيس مركز ومدينة ههيا السابق بهذا الشأن، والتي أفادت بأن الطريق الدائري من الساحة حتى بداية طريق أبو كبير مجهزة بطريقة حضارية منسقة وليست ميادين عامة، ويتم عمل مسابقة لتصميم الميادين تحت إشراف التنمية المحلية وجهاز التنسيق الحضاري لعمل ميادين نموذجية.

وأكد حمدي عبد العليم، رئيس مركز ومدينة ههيا، اهتمام مجلس المدينة بشبكة الطرق، حيث إنه كان مدرجا بالموازنة 18 مليون تم صرف حوالي 12 مليون تقريبا على تطوير الطرق ورصفها، مشيرا إلى أن مجلس المدينه على استعداد للتعاون مع الجهاز القومي للتنسيق الحضارى، وتم عمل مقترح للخطة الاستثمارية لمركز ومدينة ههيا للعام المالي 2022-2023 فيما يخص (الرصف الشوارع –وعمل إنترلوك للشوارع اقل من 3 متر).

وأوصت اللجنه بإلزام مجلس مدينة ههيا بمحافظة الشرقية بالتنسيق مع الجهاز القومي للتنسيق الحضاري بتشكيل لجنة مشتركة لمعاينة ميادين وشوارع ههيا علي أرض الواقع، وإعداد تقرير بذلك خلال شهر من تاريخه تمهيدا للبدء في أعمال التطوير للشوارع والميادين وفقا للضوابط والاشتراطات التي يضعها جهاز التنسيق الحضاري وإفادة اللجنة.